سانتوس دو كارتييه

صمّم لوي كارتييه ساعة "سانتوس" في عام 1904 لمساعدة الطيّارين على قراءة الوقت خلال الطيران. وأصبحت ساعة اليد الرائدة هذه منذ ذلك الحين أيقونة يميّزها ميناها الهندسي وعرواتها المنحنية بتجانس وبراغيها الواضحة الشهيرة.
موديلات 75
الفلترة بحسب التصنيف وفق

التطلّع إلى الأعلى

الوصول إلى السماء ورفع الروح المعنوية ومكافحة قوّة الجاذبية: تحوم البصمة الجريئة للطيّار ألبرتو سانتوس دومو فوق مجموعات "سانتوس" الجديدة. ترسّخ هذه المجموعات روح هؤلاء الذين يغيّرون العالم على غرار ألبرتو سانتوس دومو وأسلوبهم وعطشهم للارتفاع.