Diamonds

الماس

تضع كارتييه الماس على عرش أحجارها الكريمة، لتنجز القطع المعقّدة المرصوفة بأحجار استثنائية. وتكمن ميزة كارتييه في إتقان التصميم وطرائق القطع الأكثر تميّزًا.

قطع من أحدث مجموعة

تمتاز الماسات بنقاوتها التي تسمح بتطويع الضوء والتلاعب بحيوده وانكساره. وتكمن بصمة الدار في دقّة حرفييها واختيار طرائق الترصيع والقطع والأشكال المختلفة التي تكوّنها هذه الأحجار الاستثنائية بكل عناية.

الأسلوب والتراث

1000 قيراط

إنّه الوزن الإجمالي لقلادة المراسم هذه التي تعود ملكيتها لمهراجا باتيالا السير بهوبيندرا سينغه، والتي تكوّنت في الأصل من 2930 ماسة. وصُمّمت هذه القلادة في عام 1928 حول ماسة صفراء استثنائية تزن 234.49 قيراط بطلب خاص عُرض في عام 1889 أثناء فعاليات المعرض الدولي في باريس. وكانت حينها أكبر قلادة صمّمتها كارتييه.

عندما يتحوّل اللون إلى ضوء

في الثلاثينيات، قدّم مهراجا ناواناغار لجاك كارتييه ماسة بيضاء استثنائية ذات انعكاسات زرقاء تزن أكثر من 130 قيراط لكي يرصّعها على قطعة مبتكرة. فتصوّرت الدار قلادة احتفال تبرز جمال تشكيلة من الماسات الملوَّنة، حيث تتلاعب بالألوان الرائعة من خلال الماسات الوردية والزرقاء وحتى ماسة خضراء نادرة جدًّا.

ألوان ثمينة

تقابل المقطوعات أحادية اللون تشكيلة غنية جدًّا من الألوان، مثل الوردي والأحمر والرمادي والأزرق والأخضر... تبرز الدار منذ أكثر من قرن ونصف جمال الماسات بكل ألوان قوس قزح، فتسلّط التصاميم الضوء على تدرّج لوني معيَّن أو توقظ عمق انعكاس ما أو تتلاعب بتباين الأضواء.

اختيار طريقة القطع

النقاء والصفاء والبريق: بالإضافة إلى معايير الاختيار الصارمة، تتميّز كارتييه باختيار الماسات ذات الأشكال وأساليب القطع الفريدة، مثل ترويدا وشيلد وكايت... فتشع هالة غامضة من هذه الأحجار التي غالبًا ما تكون قديمة ونادرة في المجوهرات الفاخرة. ويهوى صائغ المجوهرات جمعها بأساليب قطع أخرى أكثر كلاسيكية، مثل الكمثرى والوسادة والمربّع، من أجل مضاعفة تأثيرات التلألؤ.

قطع الباغيت

اشتهر أسلوب الدار بقطع الباغيت الذي يشير إلى الماسة المقطوعة بشكل مستطيل ومدبب تعلوه طاولة مسطحة. استخدمته كارتييه قرابة عام 1910 ليلاقي شعبية كبيرة خلال حقبة فن "آرت ديكو "الزخرفي. ويتماشى طابعه الهندسي والإيقاعي مع ذوق صائغ المجوهرات وولعه بالخطوط النقية.